الحقوقي

خاص بالمواد الدراسية لكلية القانون / جامعة الإمام جعفر الصادق (عليه السلام)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ملخص مادة أصول الفقه / الكورس الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ملخص مادة أصول الفقه / الكورس الثاني في الإثنين مايو 13, 2013 1:10 am

البغدادي

avatar
المدير
الاتجاهات المتعارضة في الادراك العقلي
قد شهد تاريخ التفكير الفقهي اتجاهين متعارضين
أ- احدهما يدعو الى اتخاذ العقل في نطاقه الواسع الذي يشمل الادراكات الناقصة 0
ب- الاخر يشجب العقل ويجرده إطلاقا" عن وصفه وسيلة رئيسية للإثبات 0

يعتبر البيان الشرعي هو الوسيلة الوحيدة التي يمكن استخدامها في عمليات الاستنباط
- يقف بين هذيـن الاتجاهيــن المتطرفين اتجاه ثالث معتدل يتمثل في جهل فقهاء مدرسة اهل البيت (ع) بأن العقل
- أو الادراك العقلي وسيلة رئيسية صالحة للإثبات الى حف البيان الشرعي 0
- اما الادراك العقلـــي الناقص الـذي يقوم على اساس الترجيح لا يتوفر فيه عنصر الجزم فلا يصلح وسيلة اثبات
لأي عنصر من عناصر عملية الاستنباط 0
العقــل فــي رأي الاتجـاه الثالث يعتبر اداة صالحة للمعرفة وجديرة بالاعتماد عليها والإثبــات بها اذا ادت الـى
ادراك حقيقة من الحقائق إدراكا" كاملا" لايشو به شك 0

أن هذا الاتجاه المعتدل الذي مثله فقهاء مدرسة اهل البيت (ع) ان يخوضوا المعركة في جبهتين
( الاولى ) معركة ضد انصار الاتجاه الاول الذي كانت مدرسة الرأي في الفقه تتبناه بقيادة جماعــة مــن اقطــاب
علماء العامة 0
(الثانية ) معركة ضد حركة داخلية نشأت داخل صفوف الفقهاء الاماميين متمثلة في المتحدثين والإخباريين مــن
علماء الشيعة 0
1) المعركة الاولى كانت ضد استغلال العقل
- قامت منذ اواسط القرن الثاني مدرسة فقهية واسعة النطاق تحمل اسم مدرسة الرأي والاجتهاد 0
- تعتبر مصدرا" للفقيه في الاستنباط وأطلقت عليه اسم الاجتهاد 0
- كان على رأس هذه المدرسة من روادها الاوليين أبو حنيفة المتوفي سنة 150 00
- ان رجال هذه المدرسة يدرسون المسألة على ضوء أذواقهم الخاصة وما يدركونـــه مـن مناسبات وما يتفق عنـه
تفكيرهم الخاص 0
- ويسمون ذلك استحسانا" أو اجتهادا"0
المعروف عن أبي حنيفة انه متفوقا" في ممارسة هذا النوع من العمل الفقهي
فقد روي عن تلميذه (محمد بن الحسن ) أن أبا حنيفة كان يناظر أصحابه 00
اني أخذ بكتاب الله اذا ، فما لم أجده أخذت بسنة رسول الله (ص) فإذا لم اجد في كتاب الله ولاسنة رسول الله ، أخذت بقول أصحابه من شئت وأدع من شئت ثم لا أخرج من قولهم الى غيرهم فإذا انتهى الامر الى ابراهيم والشعبي والحسن وابن سيرين فلي ان اجتهد كما اجتهدوا 0
- الفكرة الاساسية التي دعت الى قيام هذه المدرسة وتبني العقل المنفتح بوصفه وسيلة رئيسية للإثبات ومصـــدرا"
لاستنباط الحكم ؟
- هي الفكرة الشائعة في صفوف تلك المدرسة والتي تقول (( أن البيان الشرعي الممثل في الكتاب والسنة قاصر لا
يشتمل إلا على احكام قضايا محدودة ولا يتسع لتعيين الحكم الشرعي في كثير من القضايا والمسائل )) 0
- أما فقهاء الامامية فقد كانوا على العكس من ذلك بحكم موقفهم المذهبي لأنهم كانوا يؤمنون بأن البيان الشرعي لا
يزال مستمرا" باستمرار الائمة 0
- على اي حـال فقـد شاعـت فكـرة عدم كفاية الكتاب والسنة لا يشاع حاجات الاستنباط ولعبت دورا" خطيـرا" فـي
عقلية كثير من فقهاء العامة ووجهتهم نحو الاتجاه العقلي المتطرف 0
- قد رأينا أن الاتجاه العقلي المتطرف كان نتيجة لشيوع فكرة النقص وانعكاسها 0
الــقــول بالتصويــب
- ما هـو مدى حظ المجتهديـن المختلفين من اصابة الواقع فهل يعتبرون جميعا" مصيبين مادام كــل واحــد منهم قد
عبر عن اجتهاده الشخصي ؟ او ان المصيب واحد فقط والباقون مخطئون ؟
- قــد شــاع فــي صفــوف مدرســة الرأي القول بأنهم جميعا" مصيبون لان الله ليس له حكم ثابت عام في مجالات
الاجتهاد وإنما يرتبط تعيين الحكم بتقدير المجتهد هو القول بالتصويب 00
- أن فكرة النقص في الشريعة التي قام على أساسها القول بالتصويب 00 تجعــل عمــل الفقيه في مجالات الاجتهاد
عملا" تشريعيا" لا اكتشافيا"0
- اذن لا يوجد حكم شرعي ثابت في محالات الاجتهاد ؟ وإنما هو اساس لتشريع الحكم مــن قبل المجتهد وفقـا" لما
يؤدي اليه رأيه 0
- وهكــذا يتحــول الاجتهـــاد علـــى ضوء القول بالتصويب الى مصدر تشريع ويصبح الفقيه مشرعا" في مجالات
الاجتهاد ومكتشفا" في مجالات النص 0
عن أصول الكافي
1- عن الامام الصادق (ع) ما من شيء إلا وفيه كتاب أو سنة 0
2- عن الامام موسى بن جعفر (ع) بل كل شيء في كتاب الله وسنة نبيه 0
3- عن الامام الصادق (ع) يصف فيه الجامعة يقول ( فيها كل حلال وحرام وكــل شــيء يحتــاج اليـه الناس حتى
الارش في الخدش 0
رد الفعل المعاكس في النطاق السني
فعلى الصعيد الفقهي تمثل رد الفعل في قيام المذهب الظاهري على يد داود بن علي بن خلف الاصبهاني في اواسط القرن الثالث 00 كان يدعوا الى العمل بظاهر الكتاب والسنة والاقتصار على البيان الشرعي 00 الاتجاه الاشعري الذي عطل العقل ورغم انه ساقط بالمرة عن اصدار الحكم حتى في المجال العقائدي 0
الاشعري :- عزل العقل عن صلاحية اصدار اي حكم وأكد ان وجوب المعرفة بالله حكم شرعي كوجوب الصوم والصلاة 0
أنكر الاشاعرة قدر العقل على تمييز الحسن من الافعال عن قبيحها 0
انما صار الاول قبيحا" والثاني حسنا بالبيان الشرعي 0
نصوص اهل البيت
ان الله على الناس حجتين ( حجة ظاهرة وحجة باطنه )
الظاهرة ( الرسل والأنبياء والأئمة )
الباطنه ( العقول )
2- المعركة الى صف العقل
الاتجاه الاخر المتطرف في انكار العقل وشجبه 00 هم الاخباريين والمحدثين 00
قاوموا دور العقل في مختلف الميادين 00 دعوا الى الاقتصار على البيان الشرعي فقط 0
هؤلاء الاخباريون هم نفس الحملة للجماعة التي شنت ضد الاجتهاد :-
يرجع تاريخ هذا الاجتهاد الى اوائل قرن الحادي عشر 00
اول من دعا اليه هو( الميرزا محمد امين الاسترابادي) 00 وضع كتاب سماه ( الفوائد المدينة ) :-
يؤكد الاسترابادي ان العلوم البشرية على قسمين :-
الاول : يستمد قضاياه من الحس كالرياضيات 0
الثاني : يمثل له بحوث ما وراء الطبيعة بعيدا" عن الحس فلا قيمة له لأنه لا يمكن الوثوق بالعقل 0

سبق الاخبارية اتجاه حسي فلسفي في اوربا على يد ( جون لوك ) المتوفي سنة 1704
ودافيد هيوم المتوفي سنة 1776
كانت وفاة الاسترابادي قبل وفاة ( جون لوك ) بمئة سنه تقريبا" 0
نجد محدثا" كالسيد ( نعمة الله الجزائري ) يطعن في تلك الادلة بكل صراحة وفقا" لاتجاه الاخباري 0
كما نقل الفقيه الشيخ ( يوسف البحراني ) في كتابة ( الدرر النجفية ) ان التفكير الاخباري لم يؤدي الى الالحاد كما ادى بالفلسفات الحية الاوربية 00 الحركة الاخبارية كانت ذات دوافع دينية 0

مصادر الالهام للفكر الاصولي
1- بحوث التطبيق في الفقيه / مثال ذلك
الوضوء يجب حين تجب الصلاة
وجوب الغسل قبل وقت الصوم
اول بحث كشف عنها هو بحث ابن ادريس في السرائر
2- علم الكلام / مثال نظرية الحسن والقبح العقلين
الحسن ما احسنه الشارع
3- الفلسفه / هي لم تصبح مصدر الالهام الفكر الاصولي في نطاق واسع إلا في العصر الثالث
مثال / كفلسفة صدر الدين الشيرازي المتوفي 1050 بخصوص التيار الفلسفي 0
4- الظروف الموضوعي / هو الظرف الذي يعيشه المفكر الاصولي 0
5- عامل الزمن / هو فاصل زمني بين الفكر الفقهي وعصر النصوص 0
6- عنصر الابداع / ان كل علم حين ينمو ويشتد يمتلك بالتدريج قدرة على الخلق والتوليد الذاتي نتيجة لمواهب
النوابغ في ذلك العلم والتفاعل بين افكاره 0
كان الشيخ ( الطوسي ) رائد العصر الثاني هو أول من توسع في بحث حجية الخبر الظني وإثباتها 0
ان الشيخ استدل على حجية الخبر الظني بعمل أصحاب الائمة به 0
وجد في العصر الثالث اتجاه جديد يدعى انسداد باب العلم 0
المدرسة التي فتحت هذا العصر كالأستاذ البهبها في وتلميذه المحقق القمي وتلميذه صاحب الرياض 0
لقد صرح المحقق الشيخ محمد باقر بن صاحب الحاشية على المعالم بأنه اتجاه الاستاذ الوحيد البهبها في وأكده ابوه المحقق الشيخ محمد تقي في حاشيته 0
عطاء الفكر الاصولي وإبداعه
الحقول التي ابدع فيها الفكر الاصولي
1- مجال نظرة المعرفة : صراع فكري شديد بين الاخباريين والمجتهدين 0
2- مجال فلسفة اللغة / اتجاه المناطقة الرياضيين يردون الرياضيات الى المنطق والمنطق الى اللغة من رواده
( بر تراند رسل ) رائد ذلك الاتجاه الحديث في العالم المعاصر 0
3- نظرية الانماط المنطقية /
حاول المحقق الشيخ محمد كاظم الخرساني في الكفاية أن يميز بين الطلب الحقيقي والطلب الانشائي 0
سبق الفكر الاصولي ( بر تراند رسل )
4- مشكلة الكلمات التي درستها الفلسفة القديمة مثل الملازمة بين النار والحرارة 0

الحكم الشرعي وتقسيمه
ان علم الاصول يدرس العناصر المشتركة في عملية استنباط الحكم الشرعي 0
الحكم الشرعي :- هو التشريع الصادر من الله تعالى لتنظيم حياة الانسان والخطابات الشرعية في الكتاب والسنة 0
مثل / الزوجية حكم شرعي متعلق بذواتهم 0
مثل / الملكية حكم شرعي متعلق بالمال 0
تقسيم الحكم الى تكليفي ووضعي :-
الاول :- حكم شرعي متعلق بأفعال الانسان والموجه لسلوكه في مختلف حياته الشخصية والعبادية والاقتصادية والسياسية مثل :- حرمة شرب الخمر ، وجوب الصلاة ، وجوب الانفاق 0
الثاني :- حكم شرعي لا يكون موجها" للإنسان في افعاله وسلوكه مثل :- المرأة بعد أن تصبح زوجة تلزم سلوك معين تجاه زوجها يسمى هذ النوع ( حكم وضعي) وجوب انفاق الزوج على زوجته ( حكم تكليفي ) 0
اقسام الحكم التكليفي
هو حكم متعلق بافعال الانسان والموجه لها مباشرة
1- الوجوب :- هو حكم شرعي يبعث نحو الشيء بدرجة الالزام مثل / وجوب الصلاة 0
2- الاستحباب :- هو حكم شرعي يبعث نحو الشيء الذي تعلق به بدرجة دون الالزام مثل / استحباب صلاة الليل 0
3- الحرمة :- هي حكم شرعي يزجر عن الشيء الذي تعلق به بدرجة الالزام مثل / حرمة الربا ، حرمة الزنا 0
4- الكراهة :- هي حكم شرعي يزجر عن الشيء الذي تعلق به بدرجة دون الالزام 0
الكراهة في مجال الزجر كالاستحباب في مجال البعث
الحرمة في مجال الزجر كالوجوب في مجال البعث 0
5- الاباحة :- وهي أن يفسح الشارع المجال المكلف لكي يختار الموقف الذي يريده 0
تنويع البحث
القواعد الفقهية التي تحدد الموقف العملي تجاه الحكم الشرعي المجهول : تسمى هذه القواعد بالأصول العملية
تنويع عملية الاستنباط الى نوعين هما :-
الاول / الاستنباط القائم على أساس الدليل كالاستنباط المستمد من نص دال على الحكم الشرعي 0
الثاني / الاستنباط القائم على أساس الاصل العملي كالاستنباط المستمد من أصالة البراءة 0
العنصر المشترك بين النوعين هو حجية العلم ( القطع )
ليس للمولى ان يعاقبه على شربه للخمر مادام استند على قطعة يسمى جانب المعذرية - حجية العلم 0
اذا قطع العبد بأن الشراب الذي امامه خمر فشربه وكان خمرا" بالواقع 00 فأن من حق المولى ان يعاقبه على مخالفته 00 يمى جانب المنجزية - حجية العلم 0

الفقيه والأصولي هدفهما ( تحديد الموقف العملي تجاه الشريعة ) :-
العناصر المشتركة في الاستنباط القائم على أساس الدليل :-
1- يكون الدليل قطعيا" ويستمد شرعيته وحجيته من حجية القطع لانه يؤدي الى القطع بالحكم والقطع حجة بحكم
العقل 00 مثل // كلما وجب الشيء وجبت مقدمته 0
2- يكون الدليل ناقص لأنه ليس قطيعا" ويصعب على الفقيه الاعتماد عليه 0
قاعدة يقررها الاصوليون ( أن كل دليل ناقص ليس حجة ما لم يثبت بالدليل الشرعي العكس ) 0
اقسام الدليل
1- الدليل اللفظي :- دليل مستمد من كلام المولى مثل :- قول المولى اقيموا الصلاة 0
2- الدليل البرهاني :- دليل مستمد من قانون عقلي عام مثل :- كلما وجب الشيء وجبت مقدمته 0
3- الدليل الاستقرائي :- هو دليل مستمد من تتبع حالات كثيرة مثل :- أن أباك يأمرك بالإحسان الى جارك الفقير0
القانون العام :- هو أن كل شيئين اذا اقترن تصور احدهما مع تصور الاخر في ذهن الانسان مرات عديدة ولو على سبيل المثال الصدفة ما قامت بينهما علاقة وأصبح احد التصورين سببا" لانتقال الذهن الى تصور اخر ، وذلك لوجود علاقة سببــه بيـن اللفظ والمعنـــى التخصيصي الـــذي منحــت عنـــه الدلاله ( الوضع ) ويسمى الممارس له
( واضعا") ، واللفظ ( موضوعا" ) والمعنى ( موضوعا" له ) 0
ما هو الاستعمال :- بعد ان يوضع اللفظ لمعنى يصبح تصور سببا" لتصور المعنى فاستعمال اللفظ في معناه يعني ايجاد الشخص لفظا" لكي يعيد ذهن غيره للانتقال الى معناه ويسمى :-
اللفظ ( مستعملا" ) والمعنى ( مستعمل فيه ) وأخطار المعنى للسامع عن طريق اللفظ ( ادارة استعماليه ) 0
حقيقي ومجازي :- فالحقيقي انما يدل على حقيقة المفرده لفظا" ومعنى مجرد ، انما المجاز فهو استعمال اللفظ في معنى اخر ، كقولنا ( بحر من العلم ) وان ( في العلم ) تعني قرينة دالة على ذلك البحر 0
وقد ينقلب المجاز حقيقة وذلك نتيجة تكرار اللفظ والمعنى المجازي وهنا تنشأ علاقة جديدة 0

تصنيف اللغة :-
وهي : ان الفعل مركب من اسم وحرف فالاسم في معناه المجرد او دون دخول احرف كأحرف الربط ( الجر ) يعني فقــد الجملـــة لمعناهـــا بل هــي مجــردة من معناها فالربط بالحرف هو الذي يعطي للجملة معناها / مثال ذلك
( تهتدي الانسانية في الاسلام ) لو رفعنا حرف ( في ) من الجملة لأصبحت غير مترابطة المعنى 0
كيف يقرب بين اللفظ والمعنى :-
1- احيانا" بصبح بالصدفة اي يصبح القرن تلقائي 0
2- احيانا" الانسان هو الذي يتصدى ويقول انا وضعت هذا المعنى فهذا قرت أكيد 0
3- واحيانا" هناك ظرف مؤثر وذلك نتيجة الظرف المؤثر الذي يمر به الفرد كالحمى في جزيرة مالطا فيتأثر بالحالة الاولى 0
وأن نظرية القرن الاكيد : هي علاقة بين اللفظ والمعنى 0
هيئة الجملة :-
وهو وجود أو تكوين فئتين من الجمل ، فئة المعاني الاسمية وفئة المعاني الحرفيه وتعني الروابط وتدخل فيها الحروف وهيئات الافعال وهيئات الجمل 0
الرابطة التامة والرابطة الناقصة :
الجملة اذا كانت تامة المعنى وداله عليه تكون بـ ( رابطه تامة ) ، أما اذا كانت ناقصة الربط كأن نقول ( المفيد العالم بالعلوم الاسلامية كلها ) فتصبح الجمله ناقصة المعنى أي أن هناك ( رابطة ناقصة ) فلو قلنا ( المقيد عالم بالعلوم الاسلامية كلها ) أصبح المعنى تاما" ( رابطه تامة ) بوجود حرف الباء الذي هو اعطى للجملة معناها التام 0
المدلول اللغوي والمدلول النفسي :
اللفظ يسمى ( دالا" ) وتصور المعنى عند سماع اللفظ يسمى ( مدلولا" ) وهذه العلاقة بين اللفظ والمعنى تنشأ الدلاله اللغوية ومدلولها المعنى اللغوي للفظ وأن تصور المعنــى عنـــي ( دلاله تصوريه ) ومــن خلال النسبه التامة
( الرابطه التامة ) وسماعها يذهب السامع الى التصديق بل تتعداه وهنا تعني وجود اشياء نفسيه بأنفس المتكلم فهو عبر عن ( ارادة استعماليه ) من خلال استعماله اللفظ معبرا" عن غرض اساسي هو ( الارادة الجدية ) كانت تبغي الى ( دلالة تصديقيه ) وهو ما نتج عن الارادتين في التعبير والتكوين فالإدارة الاستعمارية يعبر عنها عن طريق صدور الجمله 0
والاراديه الجدية هي ارادة المتكلم عن تصور المعنى وصدور الجمله وتصور المعنى نتيجة ( الدلالة التصديقية ) 0
صيغة الامر :
مثل : - صل ، اذهب
الأصوليون يقولون : صيغة الامر تدل على الوجوب 0
س / هل معنى ان صيغة فعل الامر تدل على الوجوب لو أنها مرادفة للفظ الوجوب 0
ج/ صيغة الامر ( صل + أذهب ) تدل على جملة مفيدة ونسبة تامة كدلالة ( صلى + ذهب ) 0
والفارق بينهما ان صل ( جملة انشائية ) 0
وصلى ( جملة إخبارية ) 0
معنى صل = نسبة تامة بين المخاطب الفاعل والمادة ( الصلاة ) 0
معنى صلي = نسبة تامة بين الغائب + الفاعل والمادة ( الصلاة ) 0
لكن الفارق بينهما :- ان النسبة في الاولى منظورا" اليها بما هي نسبة يراد تحقيقها والنسبة الاخرى ( صلي ) منظورا" اليها بما هي متحققة ومفروغ عنها 0
الجملة الخبرية والجملة الانشائية :-
الجملة الخبرية : تعني جملة تدل على فعل قد تحقق أي أنه تام ( نعت الكتاب ) 0
أما الجملة الانشائية :- تعني القيام بعمل ( فعل ) قيد الانشاء والتكوين أي يراد تحقيقها 0
الظهور اللفظي :-
للفظ مغيبـــان معنـــى حقيقـــي ومعنـــى مجـــازي فالمعنـــى الحقيقـــي يعنـــي مـا يربط بين اللفظ والمعنى مجردا"
( البحر من الماء ) 0
المعنى المجازي وهو تشبيه وباستعمال لفظ مجارا" ليدلل على معنى أخر ( غزير بعلمه ) 0
ظهور الدليل اللفظي :
الفئة الاولى : عنصر عام يتوقف منهم الحكم الشرعي من جميع تلك الجمل على معرفة معناه 0
الفئة الثانية : ومنها عنصرا" عاما" يتوقف على معرفة معناه في فهم الاحكام التي تدل عليها تلك الجمل وهذا العنصر العام متمثل في اداة الشرط ( اذا ) 0
الفئة الثالثة : نحب عنصرا" عاما" وهو صيغة الجمع المعرف بالأم 0
ويستعمل من ذلك ان مدلول صيغة فعل الأمر وأنها هل تدل على الوجوب أو الاستحباب طبعا" ، الأصوليون ، يقولون : بأنها تدل على الوجوب وهو القول السائد عندهم 0

http://lawsadk.forumarabia.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى